منتديات مشاكل



قال تعالى : (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))
 
الرئيسيةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصحابي الجليل ابو بكر الصديق -رضي الله عنه .

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Stardust Warrior
King Of Anime
King Of Anime
avatar

ذكر
العذراء
عدد المساهمات : 171
تاريخ التسجيل : 20/07/2009
العمر : 26

مُساهمةموضوع: الصحابي الجليل ابو بكر الصديق -رضي الله عنه .   الأحد 11 يوليو 2010, 4:15 pm

أبو بكر الصديق صحابي يفوق الخطاب في البأس والشدة .. والتاريخ يشهد على ثباته عند وفاة الرسول $ رغم اضطراب المسلمين .. وهو الذي وقف كالجدار الصلد أمام المرتدين ورفض أي مفاوضات أو مساومة على تعاليم الإسلام .. رغم رأي أصحابه الذي يقضي بالمساومة .. وكان من نتائج إصراره على تثبيت هذا الدين ومحاربة المرتدين رغم كثرتهم ؛ بداية الفتوحات الإسلامية وكأنه يستحضر كلام رسول الله $ : (( والله لو وضعوا الشمس في في يميني والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر حتى يظهره الله أو أهلك فيه ، ما تركته))

من هو الصديق ؟
هو عبدالله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تميم ..لقب ((عتيق))، نشأ الصديق ودوداً أليفاً رزيناً لا يغلبه الهوى لم يسجد لصنم قط يقول عن نفسه : ((أني لما بلغت الحلم أخذني أبو قحافة بيدي فانطلق بي إلى مخدع فيه الأصنام فقال لي : هذه آلهتك الشم العوالي وتركني وذهب ، فدنوت من الصنم وقلت إني جائع فأطعمني فلم يجب ، وقلت إني عار فاكسني ، فلم يجبني فألقيت عليه صخرة فخر لوجهه .
كما أنه لم يشرب خمراً في جاهلية أو إسلام .. وكان منصرفاً إلى العمل بعيداً عن اللهو والمرح لذا لم يكن يألف شباب قريش الذين لم يكن همهم إلا السمر والحديث عن النساء ، ولكنه وجد شاباً قريباً من طباعه وشخصيته فنشأت بينه وبين هذا الشاب صداقة وحبة قوية ذلك الشاب هو محمد بن عبدالله الهاشمي .
إسلامه
كان رضي الله عنه أول من أسلم من الرجال .. يقول الرسول $ عن إسلامه (( ما دعوت أحداً لى الإسلام إلا كانت عنده فيه كبوة ، ونظرةِ وتردد ، إلا ما كان من أبي بكر بن أبي قحافة ، ما عكم حين ذكرته له وما تردد فيه )) ..و لم يكتفي أبو بكر الصديق بإسلامه بل راح يدعو إلى الإسلام من وثق به فأسلم على يديه عثمان بن عفان والزبير ابن العوام وعبدالرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص وطلحة بن عبيد الله ، ولإسلام طلحة قصة :
إن قريشاً قالت قيضوا لأبي بكر رجلاً يأخذه ، فقيضوا له طلحة بن عبيد الله ، فأتاه وهو في القوم وقال له : يا أبا بكر قم إلي .
قال : إلام تدعوني ؟
قال :أدعوك إلى عبادة اللات والعزى .
قال أبو بكر : من اللات والعزى ؟
قال : بنات الله .
قال : فمن أمهم ؟
فسكت طلحة ، وقال لإصحابه : أجيبوا صاحبكم .
فسكتوا ... فقال طلحة : قم يا أبابكر فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله .
وفي تفانيه لأجل رسول الله $ ، يقول علي بن أبي طالب : لما كان بعد وفاة أبي بثلاثة أيام اجتمعت قريش تريد قتل الرسول $ فلم يعنه يومئذً إلا أبو بكر .ولأبي بكر يومئذً ضفيرتان فأقبل يجادل هذا ويدفع هذا ويقول : (أتقتلون رجلاً أن يقول : ربي الله ، وقد جاءكم بالبينات من ربكم ؟ والله إنه لرسول الله ) وانقطعت في ذلك اليوم إحدى ضفيرتي أبي بكر !
أما ما كان في شأن تحرير العبيد فقد كان رضي الله عنه إذا مر بأحد العبيد يعذب اشتراه من ساداته وأعتقه ابتغاء مرضاة الله فأعتق سبعة كانوا يعذبون في الله : بلال بن رباح ، وعامر بن فهيره ، وزنيرة وأم عبيس ، والنهدية وابنتها ، وجارية ابن عمرو بن مؤمل .. كل ذلك لوجه الله ، لا لغرض ولا لمصلحة ولا ابتغاء دنيا ، لقد عمل على تحرير العبيد ليرفع عنهم العبودية والتعذيب وعمل أيضاً على تحرير السادة من الشرك والسجود للأصنام بدعوتهم إلى الإسلام .
حديث الإسرء والمعراج
عندما أسري برسول الله أخبر قريشً بما صار له من الأحداث العظيمة فهرع المشركين إلى أبي بكر فذكروا له ما يقوله $ عن الإسراء والمعراج مستهزئين .. فقال أبو بكر مندهشاً : إنكم لتكذبون عليه ! . فقالوا : بلى ها هو ذاك في المسجد يحدث الناس .. فماذا قال أبو بكر : والله لئن كان قد قاله لقد صدق! إنه ليخبرني إن الخبر ليأتيه من الله من السماء إلى الأرض في ساعة من ليل أو نهار فأصدقه ، فهذا أبعد مما تعجبون منه . وجاء أبو بكر إلى المسجد واستمع إلى النبي $ يصف بيت المقدس وكان أبو بكر قد جاءه فلما أتم النبي صفة المسجد الأقصى قال أبو بكر : ((صدقت يا رسول الله )) . ومن يومئذً دعا محمد $ ابي بكر بالصديق .


ثاني اثنين إذ هما في الغار

مع اشتداد أذى المشركين للمسلمين هاجر بعضهم إلى الحبشة ويثرب فاستأذن أبا بكر محمد $ في الهجرة فقال له : ((لا تعجل فلعل الله يجعل لك صاحباً )) فطمع أن يكون رسول الله $ كان يعني نفسه فابتاع راحلتين إعداداً لذلك .. وجاء رسول الله $ إلى أبي بكر في يوم فقال له : (( ان الله قد أذن لي بالخروج والهجرة )) فقال أبو بكر : الصحبة يا رسول الله . فقال: الصحبة .. تقول عائشة رضي الله عنها : فوالله ما شعرت قط قبل ذلك اليوم أن أحداً يبكي من الفرح حتى رأيت أبي بكر يبكي يومئذٍ .
فلما تهيأ الأمر ووضع المخطط للهجرة أتى رسول الله $ أبا بكر يوم التنفيذ وخرجا من الباب الخلفي وانطلقا إلى غار ثور فدخله أبي بكر قبل الرسول $ ليجهزه لرسول الله وينظفه من الدواب فأخذ يسد الثقوب بإزاره وبقي اثنان فعمد إلى سدهما برجله ثم قال لرسول الله $ : ادخل ، فدخل ووضع رأسه الشريفة في حجره فنام ، فلدغ أبو بكر في رجله فلم يتحرك مخافة أن يستيقظ رسول الله $ فسقطت دموعه على وجه رسول الله فقال له : مالك يا أبا بكر ؟
قال: لدغت فداك أبي وأمي فتفل عليه رسول الله فذهب ما يجده فلما أصبح قال له الرسول : أين ثوبك يا أبا بكر فأخبره بالذي صنع فرفع يديه وقال : اللهم اجعل أبي بكر درجتي يوم القيامة فأوحى الله سبحانه إليه أن الله قد استجاب دعائك .
قال تعالى ((إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنودٍ لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم ))التوبة 40
توليه الخلافة :
شعر الأنصار بعد وفاة النبي أن المهاجرين ربما تركوا المدينة ورجعوا إلى بلدهم الأول مكه فاعتقدوا أنهم هم المسئولون عن إيجاد خليفة لرسول الله وهذا لأمر جعلهم يلتقون في سقيفة بني ساعدة واتفقوا على أن يجعلوا سعد بن عبادة هو الخليفة .. فلما سمع عمر بهذا الأمر قال لأبي بكر أن ينطلقوا ليعلموا حقيقة هذا الخبر فلما ذهبوا وسمعوا منهم اراد عمر أن يتكلم فقال له أبو بكر : على رسلك يقول عمر : فكرهت أن أغضبه .. فوالله ما ترك من كلمة أعجبتني مما كنت قد زورت في نفسي إلا أتى بمثلها أو أفضل منها في بديهته وأخذ يثني على الأنصار ويعدد مناقبهم ثم أخذ بيدي ويد أبي عبيدة ابن الجراح وقال : لقد رضيت لكم أحد هذين الرجلين فوالله ماكرهت من مقالته غيره ولأن أقدم فتضرب عنقي لا يكون في ذلك علي إثم من إثم أحب إلي من أن أتأمر على قوم فيهم أبو بكر .
كثر اللغط وارتفعت الأصوات حتى تخوفت الاختلاف – يقول عمر - فقلت : ابسط يدك يا أبا بكر .. فبسط يده فبايعته ، ثم بايعه المهاجرون ، ثم بايعه الأنصار . وسميت هذه البيعة بالبيعة الخاصة أما البيعة العامة فكانت في المسجد .. وخطب ابو بكر في الناس قائلاً: (( أيها الناس لقد وليت عليكم ولست بخيركم فإن أحسنت فأعينوني وإن أسأت فقوموني، الصدق أمانة والكذب خيانة والضعيف منكم قوي عندي، حتى أزيح علته آخذ الحق له إن شاء الله ، والقوي فيكم ضعيف عندي حتى آخذ الحق منه إن شاء الله ،لا يدع قوم الجهاد في سبيل الله إلا ضربهم الله بالذل ، ولا يشيع قوم الفاحشة فيهم ، إلا عمهم الله بالبلاء أطيعوني ما أطعت الله ورسوله فإن عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم )) .
مغالطات في رفض علي لبيعة ابو بكر
روى أبو سعيد الخدري رضي الله عنه بيعة علي بن أبي طالب لأبي بكر الصديق رضي الله عنهما : لما صعد المنبر نظر في وجوه القوم فلم يرى الزبير بن العوام فدعا به فجاءه فقال له أبو بكر : يا ابن عمة الرسول وحواريه أتريد أن تشق عصا المسلمين ؟
فقال الزبير : لا تثريب عليك يا خليفة رسول الله ، فقام الزبير فبايع أبو بكر .
ثم نظر أبو بكر في وجوه القوم فلم ير علي بن أبي طالب فدعا بعلي فجاءه فقال له أبو بكر : يا ابن عم رسول الله وخنته على ابنته أتريد أن تشق عصا المسلمين ؟
فقال علي : لا تثريب عليك يا خليفة رسول الله ، فقام علي فبايع أبو بكر.
ورواية أبي سعيد الخدري الصحيحة تدل أنا الزبير وعلي بايعا أبا بكر في اليوم التالي لوفاة الرسول وهو يوم الثلاثاء .
ومما يدل على أن علياً كان من المبايعين لأبي بكر البيعة العامة الثانية يوم الثلاثاء ما رواه حبيب بن أبي ثابت حيث قال : كان علي بن أبي طالب في بيته ، فأتاه رجل ، فقال له: قد جلس أبو بكر للبيعة .
فخرج عليٌ إلى المسجد في قميص له ، ما عليه إزار ولا رداء وهو متعجل كراهة أن يبطئ على البيعة . فبايع أبوبكر ثم جلس وبعث إلى ردائه فجاؤوه به فلبسه فوق قميصه .
وقال عبدالرحمن بن عوف خطب أبو بكر فقال: ما كنت حريصاً على الإمارة يوماً ولا ليلة ولا سألتها سراً ولا علانيةً .
فقال علي والزبير : والله ما غضبنا إلا لأنا أُخرنا عن المشورة !! وإنا لنرى أبو بكر هو أحق الناس بها ، إنه صاحب الغار ، وإنا لنعرف شرفه، ولقد أمرنا رسول الله أن يصلي بالناس ،وهو حي !
مناقب أبو بكر الصديق
قال رسول الله : (( إن من أمن الناس علي في صحبته وماله أبا بكر ، ولو كنت متخذاً خليلاً من أمتي لاتخذت أبا بكر ، إلا خلة الإسلام لا يبقين في المسجد خوخةُ إلا خوخةُ أبي بكر ))
الخوخة : باب صغير كالنافذة
وسأل عمرو بن العاص الرسول $ : أي الناس أحب إليك ؟ قال : عائشة قال : من الرجال؟
قال : أبوها .
قال : ثم من ؟
قال عمر ..
وعن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه قال : أمرنا رسول الله $ أن نتصدق ووافق ذلك مني مالاً ،
فقلت : اليوم أسبق أبا بكر ، فجئت بنصف مالي .. فقال رسول $ : ما أبقيت لأهلك ؟ قلت : مثله . وأتى أبي بكر بكل ما عنده فقال : يا أبا بكر ما أبقيت لأهلك . قال: أبقيت لهم الله ورسوله ، قلت:لا أسبقه إلى شيء أبداً .
وجاء في صحيح البخاري : (( أن امرأة أتت إلى النبي في حاجة فأمرها أن ترجع إليه ، فقالت : أرأيت إن لم أجدك ؟كأنها تريد الموت ، قال فأتي أبو بكر ))
ثبات أبو بكر عند النوازل :
غضب كثير من المسلمين ومنهم عمر بن الخطاب لتراجعهم ورجوعهم ورأوا في هذا العهد إعطاء للدنية في دينهم فقال رسول الله لعمر : (( إني رسول الله ولست أعصيه وهو ناصري ))أما أبو بكر فآمن وصدق بحكمة رسول الله $ عندما رد على عمر : (( أيها الرجل إنه لرسول الله وليس يعصي ربه فاستمسك بغرزه فوالله إنه على الحق )) فلما نزلت سورة الفتح آمن الناس حميعاً أن عهد الحديبية كان فتحأً مبيناً .
ولا ننسى موقفه الثابت في أحلك المواقف التي تطلبت منه التغلب على حزنه الشديد وإبداء الثبات وعدم التردد في المبادرة, وهو موقف وفاة الرسول $ عندما أندهش المسلمون واضطربوا وأنكر عمر بن الخطاب موته .. فماذا فعل أبو بكر الصديق ؟؟ لقد خرج إلى الناس وصعد المنبر ليقول كلماته المشهورة : ألا من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي ُ لا يموت وتلى قوله تعالى : (( وما محمدُ إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئاً وسيجزي الله الشاكرين )) آل عمران 144

وأما ما كان من الردة التي بليت بها الأمة الإسلامية في ذلك الوقت الحرج فكانت من أشد المصائب بعد وفاة الرسول ، هذه المصيبة التي وقف لها أبو بكر الصديق كالجبل الأشم .. رافضاً أي مفاوضات بشأن البقاء على الإسلام مقابل عدم أداء الزكاة فرغم أن أغلبية الصحابة كانوا يؤيدون عدم قتالهم والموافقة على شروطهم ولكن أبو بكر رفض أن يساوم على الإسلام وانتفض انتفاضته الكبرى وقرر قتال مانعي الزكاة وجهز لذلك أحد عشر جيشاً لم يكن هذا رأياً شخصياً بل اقتباساً من وحي ورسول الله وإنفاذاً لتعاليم هذا الدين العظيم وقال يرد على الذين أشاروا عليه بعدم القتال: ((والله لو منعوني عناقاً – أو عقالاً- كانوا يؤدونه إلى رسول الله $ لقاتلتهم عليه ، إن الزكاة حق المال ، والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة !!
قال : عمر فما هو إلا أن رأيت أن الله شرح صدر أبي بكر للقتال ، فعرفت أنه الحق !!
ولقد كان الصواب مع أبي بكر فهو لم يرد أن يفرط فيما بناه رسول الله طوال سنين الدعوة وتحمل من أجله المشاق العظيمة .. فلو وافق على شروط المرتدين لأخذت الدولة الإسلامية تضعف ولكنه أزال كل ما من شأنه إعاقتها عن الانتشار فمهد الطريق بذلك إلى بدء الفتوحات الإسلامية .
وفاته :
لم يكن عهد الصديق طويلاً فقد كانت وفاته يوم الثلاثاء 22 جمادى الآخرة 13 هـ أي أن خلافته استمرت سنتين وثلاثة أشهر وعشرة أيام . وكان عمره يوم وفاته ثلاثاً وستين سنة وهوالعمر الذي توفي فيه الرسول.
وقالت عائشة : لما مرض أبو بكر الصديق مرضه الذي مات فيه قال : انظروا ما زاد في مالي منذ وليت إمرة المسلمين ، فابعثوه للخليفة من بعدي ، وردوه إلى بيت مال المسلمين فإني لا آخذ من هذا المال شيئاً . فلما توفي وجدناه قد خلف عبداً نوبياً ، وبعيراً ناضحاً ، وصقيلاً لشخذ السيوف ، وقطيفة ما تساوي خمسة دراهم .
فبعثناها إلى عمر بن الخطاب ليضعها في بيت المال . فلما رأها عمر بكى وقال : رحمة الله على أبي بكر ، لقد أتعب من بعده من الولاة تعباً شديداً .
وقالت عائشة رضي الله عنها: سألني أبوبكر في اليوم الذي توفي فيه : في كم ثوب كفن الرسول $ ؟ قلت : في ثلاثة أثواب .
قال لها : اغسلوا لي ثوبيّ هذين – وكانا مصبوغين – واشتروا لي ثوباً آخر . قالت : يا أبت نحن موسرون ألا نشتري لك ثلاثة أثواب جديدة ؟ قال : الحي أحق بالجديد منا لميت ، وإنما هي أثواب للقيح والصديد .
توفي أبو بكر ما بين المغرب والعشاء وكان آخر ما قاله رضي الله عنه : رب توفني مسلماً وألحقني بالصالحين .
ولما توفي قامت بتغسيله زوجته أسماء بنت عميس وابنه عدالرحمن رضي الله عنهم ودفن إل جانب الرسول $ .
رحم الله أبا بكر رضي الله عنه وجزاه عن أمة الإسلام خير الجزاء .

__________ التوقيع __________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يسورتي
عضو ملوش حل
عضو ملوش حل
avatar

انثى
السرطان
عدد المساهمات : 107
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 35

مُساهمةموضوع: رد: الصحابي الجليل ابو بكر الصديق -رضي الله عنه .   الإثنين 12 يوليو 2010, 7:44 pm

معلومات رااائعة عن أبويكر الصديق

ومن منا لا يعرف هذه الشخصية القوية التي أحبها الله ورسوله

مشكووور أخي علي الطرح الرائع

تقبل مروري


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصحابي الجليل ابو بكر الصديق -رضي الله عنه .
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مشاكل :: القسم العام --- General Section :: عظماء عبر التاريخ-
انتقل الى: